هكذا تغرس ثقافة الحرية !
أ. د. يوسف خليفة اليوسف
لم يترك الأستبداد جزء من جسد هذه الأمة الا واحدث فيه خلل ما يتفاوت في درجتة من جزء الى آخر ومن فترة   
هل تعتقد ان الأعتقالات في الأمارات مبررة ؟
لا
نعم
لا أدري


ضوابط ومعايير اساسية في منهج كتابة التاريخ ألأسلامي (5) مقـــــــالات
  المشاهدات 4634
سابعا : يقابل هذا ضرورة الأعتماد في بناء البحث التاريخي على الوقعة نفسه ، دون الوقوع في مظنة اعتماد هياكل مرسومة ووجهات نظر مصنوعة سلفا ، ومحاولة تطويع الوقائع وارغامها على الأنسجام مع هذه الهياكل والوجهات حتى ولو أدى هذا الى تشويه ملامح الواقعة التاريخية ، أو اعادة تركيبها ، لكي تنسجم والأطروحات المسبقة ، مما نجده واضحا – على سبيل المثال – في الدراسات التي تنطلق من المفهوم المادي في تفسير التاريخ ، الأمر الذي أوقعها في حشد من الأخطاء والتناقضات .
التاريخ بين كذوبَين مقـــــــالات
  المشاهدات 1842
أول أكذوبةٍ اقتُرفت في التاريخ، هي الكِذبة التي لفّقها إبليس على آدم عليه السلام، فجاء انزلاق البشرية إلى أرضية الصراع بين الحق والباطل ثمرةً شوكيةً شديدة المرارة والإيلام لهذه الكذبة الماكرة، وهناك أمضت البشرية أزمنتها وهي حافلةٌ بالأزمات والمآزق والمعضلات وبالصراعات وبالشرور، وبالكثير من المساحات المظلمة والمأساوية، وبالقليل من المساحات المضيئة ومن
ضوابط ومعايير أساسية في منهج كتابة التاريخ الأسلامي (4) مقـــــــالات
  المشاهدات 1614
ويمكن ألأفادة في مجال النقد الخارجي ، الى حد ما ، من علمي ( مصطلح الحديث ) و(الجرح والتعديل) ، اللذين مورسا على نطاق واسع في عمليات تمحيص الأحاديث النبوية ، ومن كتب التراجم الغنية الخصبة . فما من أمة في الأرض عنيت بتمحيص مصادرأخبارها وتاريخها كالأمة الأسلامية ، فهناك تراجم لعشرات الآلاف من الرجال أسهموا جميعا في تقديم الأحاديث والأخبار
رسالة يابانية ساخنة إلى خليج متجمد مقـــــــالات
  المشاهدات 1761
أثناء استراحةٍ لتناول الشاي بإحدى الندوات التي كانت تُعقد في ثمانينيات وتسعينيات القرن السابق بدول مجلس التعاون الخليجي تحت عنوان "التجربة اليابانية"، طُلب من أحد المحاضرين اليابانيين أن يضع سر الثورة الصناعية اليابانية ونموذجها الحضاري في كلماتٍ موجزةٍ، فأجاب بأن السر- وبدون التشعب في التحليلات التنظيرية والفلسفات التحليلية- تختزله مبادرةٌ كان يقوم بها الطلبة الذين تبتعثهم الحكومة اليابانية بأعدادٍ محدودةٍ إلى الخارج لاستكمال دراستهم
ضوابط ومعايير أساسية في منهج كتابة التاريخ الأسلامي (3) مقـــــــالات
  المشاهدات 1562
ثالثا : تحقيق قدرمن التوازن بين العرض الأكاديمي الصرف للوقائع التاريخية ، سياسية وحضارية ، وبين اتخاذ مواقف فلسفية ، أو تصورية ، لتفسير هذه الوقائع ، وتبين عوامل تكوينها ومؤشرات مساراتها وحصيلة مصائرها ، شرط أن تندرج هذه المواقف جميعا في رؤية نوعية متجانسة ، وتلتزم الحد الأدنى المشار اليه من الأسس والمواضيع المستمدة من خامة التاريخ الأسلامي نفسه ، من صميم نسيجه ، غير المقحمة عليه من الخارج ..فلا تتخذ احداها
ضوابط ومعايير أساسية في منهج كتابة التاريخ الأسلامي (2) مقـــــــالات
  المشاهدات 3195
والكمال لله وحده .. ومحاولة استعادة معطياتنا التاريخية كما تشكلت بالفعل ، بدقائقها وتفاصيلها ، أمر ليس بمستطاع الأنسان ، لاسيما وانه يتعامل مع مادة تنضوي تجت دائرة العلوم الأنسانية لا العلوم المنضبطة (Exact Sciences ) كبعض العلوم الصرفة والتطبيقية.
الديني والمديني مقـــــــالات
  المشاهدات 1571
الحوادث والمخالفات والأخطاء المرورية هي نتيجةٌ طبيعيةٌ لاستخداماتٍ خاطئةٍ للمركبات أو للمرافق أو للأنظمة والآداب المرورية، فقيادة مركبةٍ ثقيلةٍ بسرعةٍ عاليةٍ في يومٍ مطيرٍ، ستؤدي بالضرورة إلى ارتكاب حادثٍ مروريٍّ وإلى إحداث أضرارٍ في الأرواح والممتلكات بالتبعية، وإيقاف مركبةٍ في مكانٍ محظورٍ الوقوف فيه، سيؤدي بالضرورة إلى إضرارٍ بالمصالح وبالنظام وبالمظهر العام، والقيادة بسرعةٍ أو بدون انتباهٍ أثناء المرور
ضوابط ومعايير أساسية في منهج كتابة التاريخ الأسلامي (1) مقـــــــالات
  المشاهدات 3776
فاما أولاهما فتتعلق بمنهج كتابة البحث التاريخي ، سواء في الدائرة الأسلامية ام خارجها ، اننا هنا بازاء تقنيات ذات طابع عالمي ، أعانت على تكوينها وتنميتها خبرات الأمم والجماعات والشعوب، وكان لحضارتنا دور بارز في تشكيلها واغنائها . وبمرور الوقت اصبحت أشبه بعرف عالمي متفق عليه في سائر الدوائر الأكاديمية ، بحيث أن بحث في التاريخ ، أو اية رسالة جامعية ، لن تستكمل شروطها المقبولة ان لم تلتزم بمطالب هذا المنهج الذي يعرفه جيدا التدريسيون والطلبة الجامعيون على السواء ، والذي يتضمن عددا من الحلقات المتماسكة التي يأخذ بعضها برقاب
في أهمية دراسة التاريخ والحضارة ألأسلامية (6) مقـــــــالات
  المشاهدات 3242
السير (توماس أرنولد) ، المستشرق الأنجليزي المعروف ، عكف أربعين سنة على تأليف كتابة " الدعوة الى الأسلام" ، وتابع مفردات انتشارالأسلام وتعامله مع المغلوب على مدى ثلاثة عشر قرنا ونصف ، مستمدا مادته من أدق المصار التي تنبيء بها تهميشاته الغنية ، وهو يقدم في كتابه هذا استنتاجات غزيرة قد يكفي منها استنتاج واحد يقول : ان تاريخ الدعوة الأسلامية لم يسجل منذ لحظاتها الأولى وحتى زمن الأنتهاء من تأليف الكتاب في الربع الأخير من القرن الماضي حالة واحدة أكره فيها غير المسلم على اعتناق ألأسلام [1].
في أهمية دراسة التاريخ والحضارة ألأسلامية (5) مقـــــــالات
  المشاهدات 1550
هناك ظاهرة التعامل مع (الآخر) التي تمثل الوجه الآخر لحركة الفتح ، وهي تمس احدى القضايا الأكثر اهمية في اللحظات الراهنة فيما يسمى بالنظام العالمي الجديد ، أو الموحد ، واشكالية حقوق الأنسان ، ولذا سنقف عندها قليلا لمتابعة بعض المقارنات .
صفحة  1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 التالي