هكذا تغرس ثقافة الحرية !
أ. د. يوسف خليفة اليوسف
لم يترك الأستبداد جزء من جسد هذه الأمة الا واحدث فيه خلل ما يتفاوت في درجتة من جزء الى آخر ومن فترة   
هل تعتقد ان الأعتقالات في الأمارات مبررة ؟
لا
نعم
لا أدري


الامريكان
تاريخ الاضافة 
 

السلام عليكم ومرحبا أستاذي الفاضل سؤالي امريكا دولة ظالمه لشعوب الدول الأخرى مثل الشعوب العربية وذلك حفاظا على مصالحها ولكن الشعب الأمريكي شعب ودود محب للحياة وللعمل غارق في حياته الشخصية لا يهتم لأخبار العالم وكثير منهم ضد الحروب ومع ذلك ينتخبون من يقود الحروب ضد الشعوب الأخرى ما هذا التناقض وما أسبابه...؟ تحياتي

الأخ العزيز فهد حفظه الله
الشعب الأمريكي يختار من يحكمه طبقا للبرامج الأنتخابية التي يطرحها المرشحون ويتأثر في اختياره بالأعلام وبمن يحقق له مصالحه الأقتصادية كما وانه يعاني من جهل بالقضايا العربية لأن اصحاب القضية لايحسنون تقديمها كما يفعل اليهود ، باختصار ان السياسية الأمريكية تحكمها مصالح الأمريكان واذا شعروا ان قضية ما تمس هذه المصالح فانهم يتجاوبون معها. طبعا المباديء تلعب دور ولكن المصالح تسبقها عادة وهناك كذلك الثقافة المشتركة التي تجمع الأمريكان واليهود . هذا لايعني ان الموقف الأمريكي غير قابل للتغيير في ما يتعلق بقضايانا ولكن هذا التغيير يتطلبة حكومات عربية تعبر عن مصالح شعوبها وتعمل بوحدي اجندتها . والسلام .

 

المشاهدات 3888   تقييم  اقرأ المشاركات

تعليقات الأعضاء

لا يوجد تعليقات حالياً على هذا المحتوى


لإضافة تعليق يجب تسجيل الدخول أولاً أو الإشتراك إذا كنت غير مشترك