هكذا تغرس ثقافة الحرية !
أ. د. يوسف خليفة اليوسف
لم يترك الأستبداد جزء من جسد هذه الأمة الا واحدث فيه خلل ما يتفاوت في درجتة من جزء الى آخر ومن فترة   
هل تعتقد ان الأعتقالات في الأمارات مبررة ؟
لا
نعم
لا أدري


مفاهيم ينبغي أن تصحح : مفهوم العبادة (13)
تاريخ الاضافة 
 

 

                        مفاهيم ينبغي أن تصحح : مفهوم العبادة (13)

 

لم يكن الجيل الأول الذي رباه رسول الله - صلى الله عليه وسلم- يفهم الأمر على هذا النحو الشائه الذي انحرفت اليه الأجيال المتأخرة . انما كان - كما قدمنا - يفهم الحياة كلها على انها عبادة ، تشمل الصلاة والنسك وتشمل العمل كله ، وتشمل الترويح كذلك . لا شيء في حياة الأنسان كلها خارج من دائرة العبادة التي تنحصر فيها غاية الوجود الأنساني على هذه الأرض . وانما هي ساعة بعد ساعة في أنواع مختلفة من العبادة . كلها عبادة وان اختلفت أنواعها ومجالاتها ونطاقاتها .

الصلاة والنسك عبادة ،

والكدح عباده ، سواء كان كدحا سياسيا أو اجتماعيا او أقتصاديا أو فكريا أو علميا ..الخ ز

والترويح عن القلوب لكي لاتكل ولاتمل عبادة .

فاما الصلاة والنسك فأمر العبادة فيها واضح لايحتاج الى بيان .

وأما الكدح فقد كان الأمر فيه واضحا تماما للجيل الذي رباه رسول الله -صلى الله عليه وسلم - على عينه . الذين كانوا يذكرون الله قياما وقعودا وعلى جنوبهم ، على النحو الذي أشرنا اليه من قبل .

كان الكدح - وهو العمل في واقع الحياة - هو العبادة الدائمة -التي يقوم بها المسلم ، والتي يتزود - من أجل القيام بها - بذلك الزاد الروحي العميق الذي تمنحه اياه الشعائر التعبدية ، حين يقوم بها على صورتها الحقة ، من الخلوص الى الله ، والتجرد اليه ، والخشوع والخشية والأخبات .

وكانت العبادة في ذلك الكدح تتمثل في أمرين رئيسيين : التوجه الى الله ، والألتزام بما أنزل الله ، ومن ثم يتحول لتوه الى عبادة يتقرب بها الى الله ، ويستحق عليها الثواب من عند الله .

وأما الترويح فقد كانوا يرون أن رسول الله - صلى الله عليه وسلم - يداعب أزواجه ويدخل السرور على أهله ، ويتبسط مع أصحابه - رضوان الله عليهم - ويصحبهم الى جلسة في بستان أو رياضة الى خارج المدينة ، وتقام بين يديه مباريات في الفروسية .. وكان يدعوهم ويوجههم الى ما يجلو الكلل والملل عن قلوبهم في غير ماثم ولا استغراق يطغى على الواجبات ، فكانوا يستشعرون أن الترويح على هذه الصورة - حين تسمح به ظروفهم المكتظة بالأعباء - منشط للعبادة ومعين عليها ن ومن ثم فهو داخل في اطارها ..

وهكذا يقضون الحياة كلها في عبادة ..عبادة تشمل نشاط الروح كله ، ونشاط العقل كله ، ونشاط الجسد كله ، ما دام هذا كله متوجها به الى الله ، وملتزما فيه بما أنزل الله .. وهي في الوقت ذاته عبادة لاتعنت الأنسان ولا تكلفه ما لاطاقة له به ، لأنها تأخذ نشاطه الطبيعي ، الذي يمكن أن يصدر عنه بحكم تكوينه ذاته ، فتحوله الى عبادة بتلك اللمسة البسيطة العميقة في ذات الوقت ، التي توجهه الى الله ، وتبتغي به مرضاة الله .

وهذا هو المفهوم الصحيح للعبادة كما أنزله الله .. المفهوم الشامل الواسع العميق : " قل ان صلاتي ونسكي ، ومحياي ومماتي ، لله رب العالمين لاشريك له .."

المشاهدات 2535   تقييم  اقرأ المشاركات

تعليقات الأعضاء

لا يوجد تعليقات حالياً على هذا المحتوى


لإضافة تعليق يجب تسجيل الدخول أولاً أو الإشتراك إذا كنت غير مشترك