هكذا تغرس ثقافة الحرية !
أ. د. يوسف خليفة اليوسف
لم يترك الأستبداد جزء من جسد هذه الأمة الا واحدث فيه خلل ما يتفاوت في درجتة من جزء الى آخر ومن فترة   
هل تعتقد ان الأعتقالات في الأمارات مبررة ؟
لا
نعم
لا أدري


الجزر الاماراتية المحتله
تاريخ الاضافة 
 

الدكتور الفاضل يوسف,أنا طالبه في مرحلة الدكتوراه في إحدى الدول, ومنذ اسبوعان كنت في ورشة عمل سياسي فتقدمت ببحث يتحدث عن الجزر الاماراتية المحتله ولكن مدير الورشه طلب مني تغيير كلمة محتله الى متنازع عليها فرفضت فتم طردي من الورشه فقمت بطباعة ذلك البحث بعدد الحضور ووزعتها عليهم بما فيهم مدير الورشه وتحت مسمى (الجزر الاماراتية المحتله), سؤالي يا دكتور يوسف هل الإدعاءات الإيرانيه في الجزر الاماراتية المحتله يمكن ان نصنفها تحت مسمى الإدعاءات القانونيه؟ السؤال الثاني هل إيران كنظام جمهوري ولا أقول إسلامي لأن الإسلام الذي تعتنقه إيران يختلف عن الإسلام الذي خرج من جزيرة العرب, سؤالي هل تعتقد أن إيران ترى في التشيع فقط أداه للإختراق خصوصاً أنها حاولت مع تلك الدول التي خرجت من تركة الاتحاد السوفيتي وفشلت إلا في أذربيجان لآنها شيعيه؟ والسؤال الاخر هل ترى في المحتجزين في مملكة البحرين أنهم أحرار كلمه ؟ (عفوا يا دكتور يوسف انا سألتك هذا السؤال بخصوص محتجزي البحرين في المره السابقه إلا إنك لم تجبني عليه بشكل مباشر.(واسمحلي على الإطاله)

الأخت الكريمة امينه

بحسب ما اطلعت عليه من أدلة تاريخية فانني على يقين بان الجزر الثلاث اماراتية وهذا ما تؤكده الوثائق البريطانية وان كانت السياسات البريطانية لم تكن منسجمة مع هذه الوثائق في بعض الفترات خاصة عند انسحابها عام 1971 حيث انها سعت الى حلول وسط . وبنفس المنطق اعتقد ان البحرين جزء من العالم العربي وستبقى كذلك ان شاء الله . أما ايران واطماعها في المنطقة فهي ليست مسألة جديدة وان كانت اجيال اليوم لاتفهمها بابعادها الفعلية لأن هذه الأجيال تحاول احيانا استبعاد الجوانب العقائدية والقومية من الصراع فلا تتكون لديها صورة حقيقية عن هذا الصراع وقد فصلت في هذا الموضوع في كتاب صدر لي قبل عام بعنوان " مجلس التعاون الخليجي في مثلث الوراثة والنفط والقوى الأجنبية" يمكنك العودة اليه . اخيرا في ما يتعلق بالمعتقلين في البحرين فانني لا اعرف تفاصيل ظروف اعتقالهم ولكنني على يقين بان علاج الأزمة في البحرين يتطلب العمل على اكثر من محور وقد ذكرت في ورقة حديثة لي قدمتها في تونس حول انعكاسات الثورات العربية على دول المجلس ان المطلوب في حالة البحرين هو العمل على اكثر من محور منها : محاولة العودة الى روح دستور عام 1973 ، عدم استخدام الورقة الطائفية لأنها ستؤدي الى مزيد من التوتر وستدخل دول المجلس في صراع هي غير مستعدة له مع ايران والعراق لأن السلاح الوحيد الذي يمكن ان تستخدمه ايران في هذه الفترة هي الأقليات الشيعية ، واخيرا لابد من التخفيف من تجاوزات الأجهزة الأمنية مهما كانت المبررات لأن الأصلاحات السياسية ومعها الوحدة الخليجية هي المدخل الصحيح لتعديل موازين القوى مع ايران ولأزالة كل مبررات اقامة الجسور بينها وبين الأقليات الشيعية ، اما البيانات العاطفية اتي نسمعها هنا وهناك فلن تحل الأزمة حلا جذريا وقد نكتشف نحن أبناء المنطقة ان القوى العالمية والأقليمية بدات تكسب على حساب ابناءنا واحفادنا لأن لدينا حكومات وللأسف لاتريد حلولا جذرية تؤدي الى الوحدة والحرية في المنطقة وكما ذكرنا فان غياب الحرية والوحدة يعني باختصار استمرار ضعفنا وتمادي ايران في اختراق المنطقة . باختصار ان صراعنا مع ايران على الجزر وعلى البحرين ليس صراع حق وباطل وانما هو صراع قوة وضعف بالضبط كما ان صراعنا مع اسرائيل هو صراع موازين قوى وعندما ندرك هذا الأمر ونعمل على تغييرها فاننا سنكون قادرين على استرداد اراضينا وفرض احترامنا على خصومنا سواء اسرائيل او ايران او غيرهما .

والسلام

يوسف خليفة اليوسف

المشاهدات 1690   تقييم  اقرأ المشاركات

تعليقات الأعضاء

لا يوجد تعليقات حالياً على هذا المحتوى


لإضافة تعليق يجب تسجيل الدخول أولاً أو الإشتراك إذا كنت غير مشترك