هكذا تغرس ثقافة الحرية !
أ. د. يوسف خليفة اليوسف
لم يترك الأستبداد جزء من جسد هذه الأمة الا واحدث فيه خلل ما يتفاوت في درجتة من جزء الى آخر ومن فترة   
هل تعتقد ان الأعتقالات في الأمارات مبررة ؟
لا
نعم
لا أدري


الامارات وتنظيم الاخوان
تاريخ الاضافة 
 

الدكتور الفاضل يوسف قرأت مقالاً للكاتب السعودي عبدالله العتيبي بعنوان (الامارات وتنظيم الاخوان المسلمين السري) وتم نشره في جريدة الاتحاد بتاريخ 6-8-2012 تناول الكاتب تاريخ الاخوان المسلمين من مؤسسه حسن البنا مروراً بقطب الى الهضيبي وغيرهم وقال بالحرف إن جماعة الاخوان المسلمين أنشأت تنظيماً موالياً داخل الامارات واستخدمته على الدوام حسب حاجاتها واهدافها من خلال جباية الاموال,والديموقراطية لدى الاخوان هي التي توصلهم للحكم لا التي تقصيهم عنه والحقوق لديهم هي التي تحمي عناصرهم وتسمج لهم بمهاجمة الأنظمة.(انتهى حديث الكاتب) سؤالي هو يا دكتور يوسف هل تعتقد أن المجموعه التي تم القبض عليها في ابريل من العام الماضى والمجموعه التي قبض عليها مؤخراً من جماعة الاخوان كما يقول الكاتب؟وهل ترى ان مثقفوا السلطان نجحوا بالفعل في تغرير العامه؟د

 

الأخت الكريمة امينة

لو عدتي الى التويتر لوجدتي رايي واضحا في هذه القضية . انا لااستطيع ان احجر على رأي احد ولكنني اعتقد اننا نمر بمرحلة حرجة تتطلب مواقف مسؤولة من جميع الأطراف لأننا جميعا في قارب واحد وينبغي ان يكون تعاملنا مع قضايا مجتمعنا تعامل واقعي وشفاف لأن اي موقف آخر سيدخلنا في نفق مظلم لاقدر الله . وبالتالي فاننا نتمنى على كل من هو حريص على هذه الدولة ان يسعى لردم الفجوة لا توسيعها بين أبناء المجتمع . ومن غير الدخول في التفاصيل فانني اعتقد ان المطلوب من حكومة هذه الدولة ان تتعامل مع تطلعات ابنائها بعقلانية وبعد نظر بدل اللجوء الى اجراءات امنية قد تبدو وكأنها علاج بينما هي في الحقيقة اقرب الى اشعال حريق قد يصعب اطفائه لاحقا وانا قد سبق وطرحت قبل اربعة اشهر رؤية اصلاحية لدولة الأمارات تقوم حكومة الأمارات بموجبها باصلاحات دستورية وسياسية تنسجم مع روح الربيع العربي وتحقق الوحدة الداخلية للدولة وتضعها على مسار التنمية المنشودة ولازلت اتمنى ان تبادر حكومة الأمارات بهذا الحل السياسي وتبتعد عن الحل الأمني لأن الظروف الأقليمية تحتم علينا جميعا ان نوحد صفنا الداخلي وان يحدث توافق من جميع الأطراف وان نتوقف عن افتعال التوترات غير المبررة وأوكد مرة ثانية اننا لانحتاج من يوجج هذه الفتنة بل نحتاج من يساعد على اطفائها .  

والسلام

يوسف خليفة اليوسف

 

 

 

المشاهدات 1822   تقييم  اقرأ المشاركات

تعليقات الأعضاء

لا يوجد تعليقات حالياً على هذا المحتوى


لإضافة تعليق يجب تسجيل الدخول أولاً أو الإشتراك إذا كنت غير مشترك