هكذا تغرس ثقافة الحرية !
أ. د. يوسف خليفة اليوسف
لم يترك الأستبداد جزء من جسد هذه الأمة الا واحدث فيه خلل ما يتفاوت في درجتة من جزء الى آخر ومن فترة   
هل تعتقد ان الأعتقالات في الأمارات مبررة ؟
لا
نعم
لا أدري


المقاومة اللاعنفية (7)
تاريخ الاضافة 
 

المقاومة اللاعنفية (7)

اذا قرر الحكام الدكتاتوريون والحركات الديمقراطية أن يتفاوضوا  فستكون هناك حاجة كبيرة الى التفكير بوضوح بسبب المخاطر الكامنة في عملية التفاوض . فليس كل من يستخدم كلمة "سلام" يريد السلام الحر العادل . ان الخنوع للقمع والأنصياع السلبي للحكام الدكتاتوريين العديمي الرحمة الذين ارتكبوا جرائم بحق مئات الآلاف من الناس لايعتبران سلاما . لقد دعا هتلر الى السلام مرات عدة ، ولكن السلام الذي كان يدعو اليه يعني الخنوع لأرادته . السلام الذي يطرحه الحكام الدكتاتوريون لايعني أكثر من سلام السجون أو القبور.هناك أيضا مخاطرأخرى، حيث أن المفاوضين عادة ما يخلطون بين أهداف المفاوضات ، وعملية التفاوض نفسها . أضف الى ذلك أن المفاوضين عن الحركات الديمقراطية أو المفاوضين الأجانب الأختصاصيين الذين يساعدون في التفاوض يقدمون الشرعية المحلية والدولية للحكام الدكتاتوريين بجرة قلم في وقت لم تتوفر فيه هذه الشرعية لهؤلاء الحكام بسبب احتلالهم للدولة  وانتهاكهم لحقوق الأنسان وممارساتهم الهمجية . فمن دون هذه الشرعية التي ترنوا اليها الأنظمة الدكتاتورية لن يستطيع الحكام الأستمرار في الحكم الى الأبد . لذلك فعلى دعاة السلام أن لايمنحوهم هذه الشرعية .

 

 

 

 

 

 

 

المشاهدات 1456   تقييم  اقرأ المشاركات

تعليقات الأعضاء

لا يوجد تعليقات حالياً على هذا المحتوى


لإضافة تعليق يجب تسجيل الدخول أولاً أو الإشتراك إذا كنت غير مشترك