هكذا تغرس ثقافة الحرية !
أ. د. يوسف خليفة اليوسف
لم يترك الأستبداد جزء من جسد هذه الأمة الا واحدث فيه خلل ما يتفاوت في درجتة من جزء الى آخر ومن فترة   
هل تعتقد ان الأعتقالات في الأمارات مبررة ؟
لا
نعم
لا أدري


لماذا نحن هكذا..؟
تاريخ الاضافة 
 

السلام عليكم مرحبا يا دكتور سؤالي انا الان ادرس اللغة الانجليزية في امريكا و لم اقابل حتى الان مواطن أمريكي يكره عمله رغم ان بعضهم وظائفهم عادية مثل سائق اجره وغيره بينما عندنا في الخليج كثر يملك وظيفة محترمه وراتب عالي ومع ذلك لا يحب عمله ولا يخلص به فلماذ نحن هكذا..؟ تحياتي

الأخ العزيز  فهد  حفظه الله

الأجابة على هذا السؤال تطول ولكنني ساختصرها في كلمات . هل رأيت الشباب المصري يعد الثورة وهو ينظف الشوارع ؟ هذا المشهد معبر بما فيه الكفاية ، فهو يؤكد لك ان الأنسان يكون انتماءه الى وطنه وتفانيه في خدمته عندما يشعر ان الوطن وطنه وان له صوت فيه وانه قادر مع بقية أخوانه واخواته ان يختاورا من يقوددهم والى اين ويكونون قادرين على مساءلته وتغييره واستبداله بمن هو أكفأ واخلص منه متى وجدوا ذلك ضروري .............انه الشعور بالحرية يا اخ فهد  ......هذا الشعور هو الذي يفجر طاقات الأنسان ويدفعه الى العطاء والأبداع والأخلاص خاصة اذا كانت هذه الحرية منضبطة بقيم وثوابت المجتمع .

والسلام

يوسف خليفة اليوسف

 

 

المشاهدات 3669   تقييم  اقرأ المشاركات

تعليقات الأعضاء

لا يوجد تعليقات حالياً على هذا المحتوى


لإضافة تعليق يجب تسجيل الدخول أولاً أو الإشتراك إذا كنت غير مشترك